طريق الهداية - التوبة والاستغفار 99 ( الفتنة والفرق بينها وبين البلاء )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

طريق الهداية - التوبة والاستغفار 99 ( الفتنة والفرق بينها وبين البلاء )

مُساهمة  timaftima في الأحد سبتمبر 16, 2012 10:27 pm

المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. موعد ولقاء جديد نخطو فيه خطوات على طريق الهداية. القرآن الكريم والآيات التي فيه دائماً ونحن نحاول أن نربط العلاقات ببعض والمفاهيم ببعض التي فيه الصورة تتضح أكثر وعقيدة المسلم بمعدنها النفيس تكون واضحة أكثر عندما يكون فاهماً لآيات القرآن الكريم. كنا وقفنا عند رحلة سنخوص فيها في سورة العنكبوت وفي أولها الله تعالى يسأل الناس هل سيتركون دون أن يُبتلوا ويُمتحنوا؟ ونحن نسأل من داخل الآية عدداً من الأسئلة: ما الفرق بين الفتنة والامتحان ووالابتلاء والبلاء لأن كل لفظ له مدلوله وإلا لكان الله سبحانه وتعالى استخدم كلمة مكان كلمة وحاشاه، هذا يستحيل لأن كل حرف في القرآن الكريم أنزله تعالى بعلمه وبخبرته العليم الخبير. هذه الارتحالات مع سور القرآن وآياته توضح فعلاً وجاءتنا أسئلة من المشاهدين. قبل أن نبدأ بآية سورة العنكبوت سألنا بعض المشاهدين عن الآية في سورة الحديد (اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (20)) ما معنى أعجب الكفار؟ وما هو النبات؟ وماذا أعجب الكفار بهذه القصة؟ ولما شُبهت الدنيا بهذا؟ وما الدلالة البليغة في هذا التصوير القرآني؟



د. هداية: سبق وتحدثنا في هذه الآية وقلنا أن الكفار في هذه الآية ليس كفر العقيدة وإنما الكفار هنا إشارة إلى أصل الكلمة في اللغة. القرآن الكريم يستخدم الكلمة، يعني كلمة الكفار لما تسمعها تعني من كفر بالله تعالى أو كفر بالقرآن أو كفر بالرسول أو إلى آخر هذا الكلام، لكن كلمة كافر لها أصل لغوي فيستخدم القرآن في آية من الآيات أصل الكلمة لغوياً، فالكفار هنا هم الحُرّاث وألفت نظر المشاهدين أن بعض السادة المفسرين حتى في العصر الحديث والقديم يكتبون أن الكفار هم الزُرّاع والقرآن الكريم نهانا عن أن نقول على من يفلح الأرض أنه زارع وقال الحق تبارك وتعالى في آية في سورة الواقعة أوضح من الشمس في كبد السماء (أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَحْرُثُونَ (63) أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ (64)) لم يقل ما تزرعون يعني كلمة زارع لا تأتي لبشر ومن الخطأ اللغوي أن يقال مزارع نسأل الله أن تؤثر على العقيدة، الناس ليست فاهمة وكلمة زارع لا تُطلق إلا على الخالق سبحانه وتعالى بدليل ما جاء في سورة الواقعة (أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَحْرُثُونَ (63) أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ (64)) فليفت الله تبارك وتعالى نظر الناس أن كلمة زارع لا تكون إلا لله تبارك وتعالى، الفلاح أو الذي يفلح الأرض يسمى حارثاً من حرث.


المقدم: كوصف وتشبيه هلى يمكن أن تكون كلمة الكفار هنا بمعنيين الزارع والناس الذين كفروا باعتبار أن الذي سيعجب بالحياة الدنيا واللعب واللهو والزينة وتدخل قلبه وينسى الآخرة سيكون كالذي كفر؟




د. هداية: هذا تأويل لكن أصل المسألة كما يقول المثل عندنا "أعطي الخبز لخبازه" لأن الخباز سيفهم فيه، أنت ترى رغيف الخبز فيه نقاط صفراء أو بنية اللون الخباز يعرف سبب هذه النقط هذه قصة يفهمها أهل الصنعة. فالله سبحانه وتعالى يضرب مثلاً بغيث سيُنبت والذي يفهم قضية الإنبات تأخر أو لم يتأخر أو الزهرة تأخرت وعندما كنا ندرس العلوم كان المسؤول عن المعمل أشطر منا وكان يعرفها بمجرد أن يمسكها قبل أن يراها ونحن كنا لا زلنا نتعلم. هنا يضرب المثال (كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ) لماذا جاءت كلمة الكفار هنا؟ حتى يلفت نظرنا إلى أصل الكلمة فالكافر عقائدياً يستر وجود الله تبارك وتعالى كما يستر الحارث أو الحراث البذرة تحت الأرض. أصل كلمة الكفر العقائدي جاءت من كلمة كفر البذرة تحت الأرض ونسميه الحرث لذلك قال القرآن (أفرأيتم ما تحرثون) من ضمن عملية الحرث أن تقلب الأرض لتدخل البذور ومن زمان كان الناس يسمون الفلاح يا كافر ليعاكسوه والولد يذهب لأبيه يخبره أن الأستاذ ناداه يا ابن الكافر فيقول الأب هذا صحيح أنا كافر لأنهم كانوا يفهمون هذه المسألة ومعنى الكلمة. وهنا يضرب القرآن المثال في ألص الكلمة في اللغة التي أصبح لها فيما بعد معنى اصطلاحي السائد الآن.






المقدم: نعود للتشبيه نفسه خصوصاً أن الآية تتكلم على الحياة التي نعيشها لعب ولهو وزينة وتفاخر وتكاثر في الأموال والأولاد هذه الأمور كلها تكلمنا عن مسألة الفتنة مسألة أنها فتنة والناس ستقول أليست هذه الأمور حلالاً ومتع حلال، مسألة الأولاد أم أن المنهي عنه هو التفاخر وأن تملأ هذه الأمور قلبي فتنسيني الآخرة؟، هل هو بهذا المعنى؟




د. هداية: نحن قلنا هذا، قلنا أنك لما تتباهي بأمر أنت عملتها تكون مقبولة لكن أن تتباهى بأمر لم تعمله أنت فليس له معنى! الثقة بالنفس والغرور بينهما خيط رفيع جداً، الإنسان الواثق بنفسه يظهر في كلامه أما المغرور فيظهر في كلامه ويكون ممقوتاً لكن لا بأس أن تكون واثقاً في نفسك لكن لا تكن مغروراً. يوم القيامة الذي أخذ كتابه بيمينه سيقول (هاؤم اقرأوا كتابيه) هذا نوع من أنواع الثقة والفرحة بالذي عمله والآخر سيقول (يا ليتني لم أوت كتابيه) ........................



المقدم: بعض الناس سألت عن (سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (21) الحديد) وفي آية أخرى (وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ (133) آل عمران) ما الفرق بين سابقوا وسارعوا؟



المقدم: التشبيه والتصوير في مسألة الحرث, ان هناك حرث دنيا وحرث آخرة صورة سهلة حتى يستوعبها الناس السؤال ماذا ستختار أنت؟ هل ستختار الذي تستعجل عليه في الدنيا أو تختار الذي تتعب فيه فعلاً وأنت ببصرك وبصييرتك ترى نتيجة الحصاد في الآخرة، رب العالمين يضرب أمثالاً كثيرة في مسألة الدنيا والآخرة لستخدم الحرث فما تعليقك على هذه المسألة هل استخدام الحرث لسهولة الفعل للتصور؟



د. هداية: لأن كثيرين يرون بأعينهم أن فلان يزرع جيداً، فلان لا يزرع جيداً، فلان يحرث جيداً وآخرون لا يحرثون جيداً هذه مسألة واضحة أمامنا والناس تراها وتسمع عنها، لكن الجديد فيها أن الله تبارك وتعالى استخدام كلمة الحرث للإثنين فأشعر من الآية أن المولى سبحانه وتعالى يريد أن يلفت نظرنا إلى أن حتى الذي يطلب الدنيا سيتعب لكن ليس نتيجة تعبه في الآخرة يساوي صفر (وما له في الآخرة من نصيب) هذا حرث وهذا حرث لكن هذا حرث في أمر يستاهل وآخر حرث في أمر لا يستاهل وأتعب نفسه على الفاضي وضيّع عمره سدى. وهنا مسألة الدعاء بزيادة العمر ليس هناك ما يسمى زيادة العمر لأن العمر مكتوب فكيف يزيد العمر؟ هذا عاش أربعين سنة وهذا عاش أربعين سنة لكن الأول عاش الأربعين كأنهم مائة سنة والآخر عاشهم كأنهم عشرة هذا نتيجة العمل في الفترة الزمنية التي كتبها الله تعالى



المقدم: أنا عندي نظرية من عند الإله فكيف أعمل أنها منهج بشر؟!




د. هداية: شطارتي أن أفتح عقلي لأستوعب هذا المنهج أما الآخر فيقول نحن سندخل النار قليلاً ثم نخرج فلماذا أنت غاضب؟ نقول له إذهب أنت النار وابتعد عني! (شرعوا لهم من الدين) وبعدها قال (ما لم يأذن به الله) لأن (إن الدين عند الله الإسلام) فإذا عملت شيئاً بإدّعاء مثل البِدع، تعريف البدعة أنها الزيادة في الدين على سبيل التعبّد لكن الرسول صلى الله عليه وسلم قال (وكل بدعة ضلالة) كل بدعة ضلالة هذه البدع التي تعيش فيها الناس هي في الدين، الآية تتكلم في هذه النقاط أن يأتي الذي أراد أن ينازع الله – إن صح التعبير – أو يوقع هذا في الغلط إذا كان شيطان إنس أم شيطان جن فيُلبِّس على أحدهم تلبيس إبليس يلبس الباطل ثوب الحق والرجل المنطقي يقول (قولة حق يراد بها باطل) وابن الجوزية في كتابه المهم "تلبيس إبليس" ذكر كيف أن ابليس لعنة الله عليه يدخل إلى كل إنسان من مدخله، هذا من الغناء، وآخر من الأفلام، آخر من السلسلات، آخر من الدين، هذه (أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله) فالسؤال هنا هي أيّ أرادة؟ والشطارة أن يجدد الإنسان الإرادة في حرث الآخرة على منهج الله حتى نخرج من تحت وطأة في سورة الروم لما قال (بل اتبع الذين ظلموا أهواءهم) هنا دخل الهوى لكنه قال بغير علم



د. هداية: أنت لو توقّع من غير كلام وهذا حرص الرسول صلى الله عليه وسلم عندنا مثل شعبي يقول "الدوي على الودان أمرّ من السحر" التكرار هذا أحدهم يقول لك أني لم أنتبه إلى هذا المعنى مع أني أقولها منذ سبع سنين مثلاً. نذكر عمر بن الخطاب لما تكلم أبو بكر في وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وقال من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت هذا قول أبو بكر ثم قرأ الآية (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل) مثله كمثل باقي الرسل يجب أن يموت (أفئن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم) قال عمر كأني لو مرة أسمعها هذا لا يعني أنه لم يسمعها من قبل لكنه أول مرة ينفعل لها. ونحن نقرأ القرآن يجب أن نأخذ لازم معنى قول عمر أن نصحو ونحن نصلي ونحن نقرأ القرآن ونحن نتكلم لأنه في بعض الأحيان المصورون معنا ونحن نصور ست حلقات مثلاً يأتي أحدهم ويقول هذه الحلقة جميلة جداً أجمل من الحلقات الباقية والمخرج يقول لك هذه الحلقات الأخرى أعلى من هذه الحلقة لكن هذا المصور أفاق في هذه الحلقة وانفعل فيها. إذن التلقي هنا الآيات هذه تتكلم فيها أنه لما تتلقى وتنفعل وهذا الرد على السؤال عن سبب تكرار الأحداث والقصة ليعمل لك إنفعال وأنت تقرأ في سورة الشورى تقول لنفسك أليس هذا المعنى كان في سورة الإسراء لكن هنا الفعل ماضي وهناك مضارع، هذا قمة التفسير أن تلفت نظرك آية في سورة ما إلى سورة أخرى، أنت تقول في سورة الشورى جاء الفعل مضارعاً اقول لك جاء الفعل مضارعاً مع كلمة الحرث لأن الحرث يريد استمرار عمل أما في الإسراء فهناك أراد العاجلة وليس حرث العاجلة وعندها ستتوقف عند الفرق في بين العاجلة وحرث العاجلة وبين الآخرة وحرث الآخرة ويبدأ يسأل كيف يكون الحرث؟ هذا مراد الله س
بحانه وتعالى من تكرار الآيات باختلاف الأفعال والأحداث والإشارات لدرجة أنك تجد آيتين مثل بعضهما بالضبط لكنهما يختلفان فيما قبلهما وبعدهما من الآيات.


المقدم: ما الذي كان عند أبي بكر زيادة عن عمر بن الخطاب؟ كان هناك سباق بين أبو بكر وعمر؟



د. هداية: المسألة ليست في ألم فقد ودر في القرآن ن و ق وص لماذا لم يقل ض مثلاً؟ لماذا وردت السين ولم ترد الشين. الرازي وصل لستة عشر رأياً لكنها تبقى آراء لكن أذكر أنهم في السابق لم يعترضوا عليها ولم يسالوا عن معناها. (أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ (2)) (أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَنْ يَسْبِقُونَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (4)) الآية 3 اعتراضية كأنه يريد أن يقول لك أنت لست بدعاً في الفتنة كل الناس مبتلاة وهذا ما قضى به الله. قضى بماذا؟ المسألة ليست قولاً، الإيمان ليس كلمة الإيمان عمل وهذه الآيات تؤكد هذا والآيات تسأل وتترك الإجابة لك (أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3)) ما هو اعتراضك؟ ثم قال (أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ) هل تكلم عن سيئات؟ نعم تكلم، مجرد وهمك - ألفت النظر إلى كلام بعض المفسرين عن معنى كلمة حسب وذكرنا نحن سابقاً درجات الإدراك الأربعة العلم إدراك اليقين والظن إدراك الطرف الراجح والشك تساوي الطرفين والوهم إدراك الطرف المرجوح وأقرب نسبة للعلم الظن وهي التي استخدمها القرآن كثيراً بمعنى علمت (إني ظننت) ظننت هنا بمعنى علمت لكن لا يمكن أن اقول علمت، هذه نقطة. نحن تحركنا من 51% وعملت ولم أنتظر لتكون النسبة 70 أو 80% هذا الرجل الشاطر والمرأة الشاطرة، لما يقول (أحسب) الفعل (حسَب) يأتي بمعنى عدّ أو (حسِب) بمعنى الوهم وليس الظنّ إدراك الطرف المرجوح الذي حيب هذا خطأ لأنه لم يدرك الطرف الراجح وإنما الطرف المرجوح إذن حسِب بمعنى توهّم وفهم خطأ ليس ظناً لأن الظن أفضل واستخدمه القرآن بدل العلم. لو كنت تعلم أمراً ما مائة في المائة وأستاذك هو الذي يسألك فلأنك تلميذ مؤدب لن تقول له علمت ومتأكد وإنما تقول أنا شاكك أو أظن، هذا مؤدب. لما يقول المولى تبارك وتعالى (أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ (2)) هل هي بمعنى علمت أو ظنت أو شكّت أوتوهمت؟ توهمت أن يتركوا سدى على القول يعني تسأل أحدهم عن حاله فيقول أنا مؤمن لكن يؤذن للصلاة فلا يقوم يصلي، يأتي رمضان ولا يصوم إذن أين الإيمان؟ آيات سورة العنكبوت تؤكد فكرة أن الإيمان قولٌ يلزمه وتبعه العمل يصدقه (ما وقر في القلب وصدّقه العمل) صدّقه يعني صادق عليه بالعمل وليس كلاماً فقط. (أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ (2)) ما هي الفتنة؟ الفتنة والابتلاء والبلاء والامتحان ليست مترادفات، الابتلاء عنوان مضمونه وموضوعه الفتنة. الرجل الذي يعمل بالذهب يُدخل السبيكة النار يفتنها فتنصهر المواد الشائبة مثل النحاس وغيره ويبقى الذهب خالصاً نقياً. هذا تشبيه من المولى عز وجل للمؤمن الذي يستحق الجنة بالذهب الخالص أنفس المعادن أما المنافقين والعصاة والفاسقين كالشوائب التي انصهرت في النار ومصيرهم في الآخرة النار ولذلك هناك تعبير نقول عنه (منه وله) الفتنة فيها نار وهذه الآية فيها جنة ونار جنة للذهب وما شابهه ونار للخبث وما شابهه.


على هدا الرابط تجدون الحلقة كاملة


http://www.islamiyyat.com/drhedaya/2009-01-18-17-58-00/2347--99.html
avatar
timaftima
 
 

البلد / الدوله : الجزائر
عدد المساهمات : 360
وسام التميز
المشرف المتميز3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011
العمر : 87
الموقع : http://www.facebook.com/groups/hedayalovers/
العمل : مشروع صغير

http://www.facebook.com/groups/hedayalovers

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى