أهم ماجاء في الحلقة الأخيرة (29)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أهم ماجاء في الحلقة الأخيرة (29)

مُساهمة  niesoo nie في الثلاثاء مارس 26, 2013 9:11 pm




{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِين} التوبة: 119

عن الحسن بن على بن أبي طالب ، رضي الله عنهما ، قال : حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك ؛ فإن الصدق طمأنينة ، والكذب ريبة )) رواه الترمذي

- الصدق آية المؤمن والكذب آية المنافق , آية المنافق ثلاث أولها "إذا حدث كذب" , لماذا ؟نرجع لسورة البقرة وفي مطلعها يحكي الله تبارك وتعالى عن المتقين ( ثلاث آيات ) ثم عن الكافرين ( آيتين ) ثم المنافقين (ثلاثة عشر آية ) , المنافقين طبيعتهم {وَ إِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ * اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوْا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ } .

- تدبر الآيات مع الأحاديث السابقة تُبين أن الرسول كان يهدف إلى أن تعيش مطمئن , آمن , في سلام , لأنك صادق " دع ما يريبك إلى ما لا يريبك ؛ فإن الصدق طمأنينة ، والكذب ريبة " .

- أبو ذر الغفاري رضي الله عنه يعلمنا كلامناعن ومن رسول الله : " أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم أن أصل رحمي ولوقطعني .. وأن أقول الحق ولو كان مراً "

- الرجل الذي يتحرى الصدق يتحول من رجل عادي إلى صِدِّيق " الرجل الذي أراد أن يصف يُوسف عليه السلام قال : يوسف أيها الصِدِّيق ,لأن الشاهد " وشهد شاهد من أهلها "

- سبيل الصدق :التقوى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِين} وسبيل التقوى : الصيام .. ثمرة الصيام التقوى , ومن ثمرة التقوى البر , ومن ثمرة البر الجنة وهذا كله يؤدي الصدق إليه . (إن الصدق يهدي إلى البر ، وإن البر يهدي إلى الجنة ، وإن الرجل ليصّدُقْ حتى يكتب عند الله صديقا) .

- من أسئلة القبر المهمة : "ماقولك في هذا الرجل " عِوض أن تقول صادق ستقول: إنه رسول الله حقاً . ورسول الله في التوصيف المنطقي لايمكن أن يكون كاذباَ ولاساحر , ولاشاعر ولاأشر ولامجنون ولامسحورلأنه معصوم , وكأننا جميعنا في قبورنا نقول : إنه الصادق . وكأنا بالله يقول : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِين} أي إتبعوهم في الدنيا لتتبعوهم في الآخرة وبالقطع الأنبياء والمرسلين من أهل الجنة . ولذلك كل الأمور تؤدي إلى بعضها .


avatar
niesoo nie
 
 

البلد / الدوله : فلسطين
عدد المساهمات : 99
وسام التميز
تاريخ التسجيل : 17/09/2011
العمل : مشروع خاص

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى