مشروعية الصيام والحكمة منه للدكتور محمد هدايه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مشروعية الصيام والحكمة منه للدكتور محمد هدايه

مُساهمة  niesoo nie في السبت أغسطس 11, 2012 7:18 pm

* مشروعية الصيام *
( الجزء الأول )

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }

الآية نزلت فجأة على المسلمين في السنة الثانية للهجرة وقبل ذلك لم يكن الصيام قد فُرض على المسلمين ..
غاية الصيام واضحة من قوله تعالى في الآية "لعلكم تتقون " ..
وحتى نعرف الحكمة والمشروعية نجد أنها تتجلى إذا نظرنا إلى الآيات بعد ذلك ..
في البداية قال تعالى {أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ }
ثم استثنى ..{فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ}
ثم استثنى ..{وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ}
وهذه الآية أحدثت إشكالاً عند العلماء فقال بعضهم أن هذه الأية كان فيها (لام) يقصدون "لا يطيقونه "
ثم حُذفت وكأنهم يبررون لله تعالى وهذا غير صحيح ولا يجب أن يكون ...

ولو كان الهدف من الصيام ليشعر الغني بالفقير فقط لما وجب على الفقير الصيام ..
ولنتبيّن مشروعية الصيام نسمع الآية (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }
ونسأل لماذا نقول القرآن في شهر رمضان وما العلاقة بين الصيام والقرآن؟
الصيام يُربّي القيم والقرآن يُربي النفس ..والقيم لا يمكن أن تـُربّى في شخص نفسه غير مربّاة ومنفلتة ..!.

فكأن الله تعالى يريد أن يعطينا المشروعية من خلال هذه الآيات إن المسلمين في البداية لم يكونوا مكلّفين لا بالصيام ولا الصلاة ولا الزكاة ولا الحج مع أن الرسول
كان عندما استقرت الأوضاع ..(بُني الإسلام على خمس) .. وعلينا أن نفرّق بين الاسلام وبين الأركان.
وهناك حكمة في الصيام في السنة الثانية للهجرة وهناك فلسفة عميقة في فرض الصيام ولمّا نسمع قوله تعالى {فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَر} نعلم أن عملية الصيام ليس القصد منها التعذيب ..
واستثنى المرضى والمسافرين لأن الصوم ليس تعذيباً ! والآية فيها نوع من ترقيق الخطاب لأن الله تعالى قال " كـُتِب " ولم يقل كـَتَب ثم استثناء بديع عميق {وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ} وقال تعالى {أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ} .. مع أنها أياماً معدودات وأجمع العلماء على أنها ثلاثة أيام, فمن الذين يطيقونه؟
هم القادرون على الصيام لكنهم لا يريدون الصيام وهذا كان في بداية التكليف وقوله تعالى {وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ} فيه توجيه .. وليس تكليفاً , فلو أردت أن لا تصوم عليك الفدية لكن لو صمت أفضل من الفدية وهذا هو التوجيه ..

في العصر الإسلامي الأول فعل المسلمون كل شيء يقربهم من الله تعالى ففهموا قوله تعالى " { فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ } " فكان الواحد منهم يُطعم ثلاثين .. فالمشروعية الحقيقية تأتي في هذه النقطة .
ونسال لماذا في البداية كان التكليف قال تعالى { أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ }
ثم حذف وعلى الذين يطيقونه في الآية الثانية ..{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ}
وأصبح الاستثناء للمريض والمسافر فقط ..
أصبح هناك تكليف فكأن الناس تدربوا على الصيام وفهموا الحكمة منه وعلموا أن الصوم أفضل من الفدية والاطعام ..
وساعة قال الحق تبارك وتعالى {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ}
الذين يطيقونه لم يجدوا الاستثناء فصاموا واستمروا في الإطعام ..إذاً الصيام يدرّب على أشياء كثيرة حسب تلقّي السامع له فالمسلمون في البداية أفطروا ودفعوا الفدية في بداية التكليف ثم تعودوا على دفع الفدية فلما جاء التكليف بصيام شهر رمضان صاموا وتصدقوا وأعطوا.

الصيام رقـًى النفس أخذت الرُخصة وذقت حلاوة الرخصة ولم آخذ الرخصة لأهرب كما يحصل الآن فالرخصة شرعها الله تعالى لتتذوق حلاوة الطاعة لله رب العالمين فأصوم وأُطعِم ..
ومنها كانت الزكاة وفلسفة صدقة الفِطر. صدقة الفطر تكون على الصائم والمفطر عليه فدية لكن الصائم الذي يصوم يدفع صدقة فطر كأن الله تعالى يُرقّي الصائم لدرجات لا حدّ لها .. ..


" مشروعية الصيام "

( الجزء الثاني )




صدقة الفطر **

موضوع فيه خلاف كبير .. وأنا أعترض على تحديد مبلغ معين نقول هذا هو مبلغ صدقة الفطر لأن الناس تختلف .. !
فالملياردير ليس كالفقير أو الإنسان المتوسط الدخل فأنا أرى أن كل إنسان يدفع على حسب قدرته وقدر استطاعته .. وصدقة الفطر واجبة على كل من يملك قوت يومه ليلة الفطر .

وهي ليس لها حد مثل زكاة المال والتجارة والذهب والركاز , وإنما هي قدر الاستطاعة
.بدليل أن الذي يفطر في رمضان يُخرج فدية على حسب متوسط أكله

وحتى تظهر قيمة قوله تعالى
{ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ }
يجب أن نعيش هذه الآية كأن الله تعالى يقول لو لم أفرض عليكم الصيام في هذا الشهر لكان لزاماً عليكم أن تفرضوا على أنفسكم الصيام شكراً لله تعالى أن أنزل القرآن في هذا الشهر وجعلكم من أمة القرآن ..
لكن هل كنا سنصل إلى هذا الفكر وحدنا ..؟
وللآسف أن المسلمين لا يفهون القرآن وانحصر القرآن على سماعه بصوت أحد القرّاء وانصرفوا عن تدبّره والله تعالى أمرنا بالتدبر " أفلا يتدبّرون القرآن "
وليس القراءة فقط فلم يقل أفلا يقرأون .. !
ومن المؤسف أننا نسمع أحدهم عندما يسمع الشيخ يقرأ آيات العذاب يقول الله ..! فهل يعقل هذا ..؟!
لفظ الجلالة " الله " لا يُطلق إلا على الشيء البديع ولا يجب أن نردده بعد أن نسمع آيات العذاب أو النعيم وإنما ندعو الله تعالى إما أن يجنبنا النار أو أن نسأله الجنة .
ويأتي رمضان وليس في بال المسلم إلا ماذا سيفطر وأين وكيف سيسلّي صيامه ! فأين نحن من الصيام ..؟

الصيام يدرّب المسلمين على حقيقة العلاقة بين الله تعالى وبين الصائم وقد جاء في الأحاديث القدسية " كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به " وفي رواية " يترك طعامه وشرابه وشهوته من أجلي "
وهنا يجب أن أنبه على موضوع التدخين فالبعض يراه مكروهاً والبعض يراه محرّماً والحقيقة أني مع الذين يعتبرونه محرّماً وأقل ما يُقال في موضوع التدخين أنه مكروه والذي يفعله يقولون عنه عاصياً وليس فاسقاً لكن
ألفت نظر هؤلاء إلى توصيف الله تعالى للعباد في كتابه العزيز في قوله :
{ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ } فالكفر والفسوق والعصيان متساوون ..
نحن نعذر المدخنين لأن المعصية لها لذة لكن نقول لهم إنها لذة ليست حقيقية ..
وأدعو الشباب أن يتركوا التدخين إرضاء لله تعالى وأن يمتنعوا عن المكروه أو الحرام إرضاء لله تعالى فالصيام يدرّب الناس وأسأل الله تعالى أن يجعلنا من المتقين في هذا الشهر ونحن نطوف بين آيات القرآن .

{ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ } يجب أن نفهم هذا الآية جيداً على حقيقة مراد الله تعالى فيها فعندما أسمعها وأسمع قوله تعالى { إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ }
يتساءل الناس هل القرآن كله نزل في رمضان .. ؟
ألم ينزل في شعبان ورجب وصفر وغيرها من الأشهر .. !
يجب أن ننتبه إلى همزة التعدّي في الفعل ( أنزلنا ) وإذا نظرنا في القرآن نجد أن هذه الهمزة لا تأتي إلا إذا كان الفاعل فيها الله تعالى , أما عندما يتكلم القرآن عن الملائكة أو جبريل يأني الفعل نزل " نزل به الروح الأمين " أو تنزّل { تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ } فقوله تعالى أُنزل فيه القرآن , يساوي قوله تعالى إنا أنزلناه في ليلة القدر , يساوي أن القرآن ككتاب بالوضع الذي عليه الآن أُنزل في ليلة القدر في رمضان ..
إنما القرآن نزّله تعالى منجّماً على مدار 23 سنة.

في الآية { شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَان }
هذا شهر رمضان الأول الذي شرع فيه الله تعالى القرآن وليس شهر رمضان الذي ستصومونه في السنة الثانية كأن الله تعالى يقول : كان الصيام أولاً أياماً معدودات فكتبه الله تعالى الآن في شهر رمضان الذي نزل فيه القرآن فالآية تتكلم على بداية الإنزال لكن القرآن نزل منجماً على مدار 23 سنة
والدليل في القرآن قول الكفار { وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآَنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا } فردّ عليهم المولى { ذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ } يعني كذلك أنزلناه متفرقاً لنثبت به فؤادك والقرآن ينزل متفرقاً حسب الأحداث يُفهم ويُحفظ ولهذا لم يُحرّف القرآن لأنه محفوظ في القلوب ولو أراد أحد أن يحرّفه عليه أن يجمع كل الحُفّاظ من عهد محمد صلى الله عليه وسلم إلى أن تقوم الساعة فيغير ما في قلوبهم . وسبب تحريف الكتب السابقة أنه لم تُحفظ في القلوب .


* مشروعية الصيام *
( الجزء الثالث والأخير )

ما معنى قوله تعالى : { إِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ } .. ؟

د / هداية :

هذا الموضوع فيه مشكلة كبيرة و 80 % منّا نأخذ الدعاء عل أنه طلب عطاء من الله تعالى ..
وهذا ليس بحق ففي الحقيقة الدعاء هو عبادة ..
لأن الله تعالى عندما قال " أقيموا الصلاة " علمنا أن الصلاة فرض من الله تبارك وتعالى , وكذلك في الحج "ولله على الناس حج البيت " وكذلك قال تعالى " ادعوني استجب لكم "
نأخذ من الآية أن الدعاء فرض وأمر من الله تعالى .. فالدعاء عبادة بدليل أن الله تعالى أعطانا قبل أن نسأله فمن أعطاني سمعي وبصري وجسدي وحياتي وصحتي ومن أعطاني رزقي ..؟
رزقني الله تعالى قبل أن أسأله وأعطاني قبل أن أطلب ! ومن سأل الله تعالى أن يأتِ به إلى الدنيا ..؟
إذاً الدعاء في الحقيقة عبادة فلا نأخذ الدعاء على أنه طلب من الله تعال ..

في هذه الآية { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ } يشرح تعالى أن الدعاء بين العبد وربه لا تحتاج إلى وساطة .. لأن الإجابة مستقرة من الله تعالى مباشرة دون واسطة بدليل قوله تعالى " فإني قريب "
وهذه الآية هي الموضع الوحيد الذي لم ترد فيه " ( قُل ) " بعد السؤال كما في قوله تعالى { وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا } " ستُسأل يا محمد عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفا "
وفي قوله تعالى { يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ } سألوك فقل لهم ، أما في آية الدعاء { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ } فالاجابة من الله تعالى ( فإني قريب )
فهل نحن اقتربنا من الله تعالى أم ابتعدنا .. ؟
فلينظر كل واحد منّا في نفسه ولنعلم أن مكان القرب من الله تعالى دلّنا عليه المولى عز وجل في قوله { كَلَّا لَاتُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ } فلو فهمناها نرتاح ..
السجود هنا قد يكون سجود الصلاة بدليل حديث الرسول صلى الله عليه وسلم أنه أقرب ما يكون العبد لربه وهو ساجد .
وأنا أرى أن السجود هنا هو الخشوع كله والخضوع كله لله تعالى ..
فالسجود بمعنى اخضع واخشع لله تعالى فإذا خشعت وخضعت لله تعالى فأنت في معيّته سبحانه ..

والآية { فإِنِّي قَرِيبٌ } جاء قبلها { أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ } فالله تعالى قريب منا برجمته وهيمنته وقريب أيضاً بعذابه .. ولا يجب أن ننساق إلى الشيطان الذي يزيّن لنا المعصية ثم يقول إن الله تواب رحيم !
ولكن علينا أن نأخذ قوله تعالى { نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الْأَلِيمُ } فالمسألة مفتوحة إذا اقتربت من الله تعالى فهو سبحانه قريب في الحالتين " الرحمة والعذاب "
فإذا اقتربت أخذت معيّة القرب بالحب والرحمة وإذا ابتعدت فهو قريب لكن بالعذاب . فالله تعالى كونه قريب وهذا كـُنهه وشأنه ودأبه أنه قريب فهو قريب في دعوة الداعي وفي المقابل قريب من العاصي لكن بعذابه .

" ذهب رجل إلى حكيم فقال إني أشكو مرض الـبُعد عن الله تعالى فقال له الحكيم :

عليك بورق الإخلاص وعروق الصبر وعصير التواضع .. ضع ذلك في إناء التقوى .. صُبّ عليه ماء الخشية .. أوقد عليه نار الحُزن [ أي البكاء على الخطيئة ] .. صفّيه بمصفاة المراقبة .. تناوله بكفّ الصِدق .. واشربه من كأس الاستغفار .. تمضمض بالورع .. أبعـِد نفسك عن الحِـرص والطمع تُـشفى من مرضك بإذن الله .. "

ولا يجب أن أحزن وأقول أني دعوت ولم يستجاب لي لأن هناك فرق بين الاستجابة والتلبية ..
والله تعالى طالما قال في كتابه " إستجب " فلا بد أن يستجيب سبحانه ..
فالاستجابة من الله تعالى تعني أننا نحن نسأل بجهالة وهو سبحانه يستجيب بعلمه .
فكل نداء تعقبه إما تلبية أو استجابة فلو أردنا تلبية لضعنا ..
فتخيل أن الله تعالى لبّى دعوة أم تدعو ¬¬على ولدها ..؟ ماذا يكون حاله لو لبّى تعالى دعاءها ..!
ولكن من رحمته سبحانه أنه يستجيب للنداء بعلمه هو سبحانه لأن في هذا مصلحة العباد ..
والله تعالى إما أن يستجيب في الدنيا أو يؤخر الاستجابة ليوم القيامة أو يُـبعد عن السائل ضرراً بمقدار دعوته .

وفي الختام :
" أسأل الله تعالى أن يعلّمنا معنى القرب منه وأن يعلمنا معنى التقوى .. ويجعلنا نعمل بوصية هذا الحكيم حتى نقترب من الله تبارك وتعالى . "
avatar
niesoo nie
 
 

البلد / الدوله : فلسطين
عدد المساهمات : 99
وسام التميز
تاريخ التسجيل : 17/09/2011
العمل : مشروع خاص

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى