الحلقة (1) من برنامج " إياك نعبد " ( لماذا خلقنا الله تبارك وتعالى ؟؟ )

اذهب الى الأسفل

الحلقة (1) من برنامج " إياك نعبد " ( لماذا خلقنا الله تبارك وتعالى ؟؟ )

مُساهمة  نور الايمان محمد في الأحد يوليو 22, 2012 9:31 pm

بسم الله الرحمن الرحيم..
الحلقه الأولى من برنامج ( إياك نعبد )
** ** ** ** ** ** ** **
د/محمد هدايه : أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم..الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم يا ربنا تسليما كثيرا
وبعد...
بدايةً..كل عام وانتم بخير ..والله تبارك وتعالى أسأل أن يعيد علينا هذا الشهر الفضيل وقد تحقق لكل واحد منّا مراد الله تبارك وتعالى فينا إن الله ولى ذلك والقادر عليه ..وأسأل الله فى بداية هذا الشهر الفضيل أن يمكننا من صيامه على مراده فينا وأن يكتب لنا فيه كل عمل صالح إن الله ولى ذلك والقادر عليه.
نعيش هذا العام أيها الأخوة الأحباب موضوع هو فى الحقيقه هو الموضوع الأهم والمهم بالنسبة لكل انسان يريد أن يحيا على مراد الله تبارك وتعالى فيه وهو الغاية العظمى أو المثلى من خلقنا جميعا . مما لا شك فيه أن كل واحد منّا فكر مرارا وتكرارا فى أمور كثيره منها هذا الموضوع الذى سنحيا به ومعه فى هذا الشهر الكريم ..يجول فى خاطرنا أسئلة كثيره جدايتخلل من خلالها هذا الموضوع ويتسرب الى النفس منها آراء كثيره جدا جدا جدا جدا ويختلف كل واحد بالنسبه لهذا الموضوع منّا على حسب أولا سعة الأفق ..كمية التعليم وارجوا أن ندقق فيما أقول ..كيفية التعليم كيف تعلمنا ؟ هل تعلمنا لمجرد الحصول على شهادة بعينها ؟ أو تعلمنا للتعلم أو التعليم أو لنفيد من بحثنا ودرسنا ..الى آخر هذا الكلام. هذه الفروق الفرديه يتوقف عليها مناط التفكير فى هذا الموضوع الذى سندرسه ونبحثه خلال هذا الشهر الفضيل .
الاسئله التى تدور فى أذهاننا جميعا ..ما هذا الكون ؟؟ لماذا خلقنا الله تبارك وتعالى ؟؟ لماذا خلق الله تبارك وتعالى هذه الدنيا ؟؟ وما هذه الدنيا ؟ ما كنهها؟ ماهيتها ؟ ما البحار؟ ما المحيطات ؟ ما الأنهار؟ ما السماوات وما الأراضين ؟ ما الإنسان ؟ وما الجن وما الإنس وما الملائكه ؟؟ الى آخر هذه الاسئله. وأرجوا أن نفيد من هذا البرنامج ونقف سويا على حقائق قد نلمسها وقد نغيب عنها قد نفكر فيها وقد لا نفكر فيها وقد نُذكّر بعضنا البعض بها الى آخر هذا الكلام ..
السؤال الأهم أو السؤال الذي يجب أن نتوقف عنده ..لماذا خلقنا الله تبارك وتعالى ؟؟ . رسول الله صلى الله عليه وسلم علمنا فى حديث صحيح أن الشيطان سيلعب معنا هذه اللعبه أو سيلعب معنا هذا الدور الذى من أجله خلقه الله تبارك وتعالى ..طبعا على مر الحلقات سنقول كلام يمكن أن نضع تحته خط فى هذه الحلقه لكن سنكمل فى الحلقات القادمه وأسأل الله تبارك وتعالى أن يمكننا من ذلك وأن يمنحنا القوة والصحة حتى نواصل هذا الدرس وهذا البحث . رسول الله أقول انه علمنا أن الشيطان سيقول لك : من خلق كذا ؟ الله تبارك وتعالى ،من خلق كذا؟ الله تبارك وتعالى ،من خلق كذا؟ الله تبارك وتعالى فإن تركنا الباب على مصراعيه للشيطان سيصل معك الى قالة : فمن خلق الله ؟ ..طبعا هذا الحديث وهذا الموضوع ليس هو موضوعى فى هذا الشهر الفضيل لكن قد يكون موضوعنا فيما بعد أو قد يكون على هامش الموضوع الرئيس أو الأساسى .
الذى يجب أن نتعلمه انه لا يجب أن نترك الباب على مصراعيه لهذا الملعون ابليس لعنة الله عليه فى هذا المدار لكنّى أنا لست مع من يقول لا تفكر فى هذا ..لا بل يجب أن نفكر لكن الرسول صلى الله عليه وسلم أراد من هذا الدرس أو من هذا الحديث الذى ذكرته بمعناه لأهداف عندى أراد أن يعلمنا كيف يكون الفكر وكيف يكون البحث فى هذا المدار وهو ليس بموضوعنا انما سندرسه على هامش الموضوع .
لماذا خلقنا الله تبارك وتعالى ؟ هذا الموضوع وهذا السؤال الذى يبدوا بسيطا من وجهة نظر المتحدث عن البساطه ..نحن نعى بالبساطه : البسط.. هذا الموضوع الذى نقول فيه أنه من السهل ومن اليسير بمكان يجب أن نتوقف عنده طويلا بتفكير بسيط ( عميق ) ونفيد من هذه الوقفه وأنا أبحث مع حضراتكم وأريدكم أن تفكروا معى وأن تبحثوا معى وأن تتعلموا معى ..لماذا خلقنا الله تبارك وتعالى ؟؟
سؤال يبدوا يسيرا ،، طبعا ستجد فليسوف وتجد عالما وتجد باحثا أو تجد أحدا يقول لك : خلقنا الله تبارك وتعالى لنحيا هذه الدنيا..للإبتلاء ..للإختبار ..للعباده ..لكذا لكذا . الذى يجب أن نتعلمه أن أفضل سؤال وأفضل إجابه تكون من القرآن وبالقرآن فإن فكرنا أو عُرض علينا السؤال : لماذا خلقنا الله تبارك وتعالى ؟ يجب أن تكون الإجابه من خلال القرآن . والإجابه من خلال القرآن قد تبدوا أيضا يسيره ولكنها تحتاج الى وقفات .
أمام هذه المعانى البليغه والعرض اللغوى الفصيح العظيم وهذه الصياغه الإلهيه التى مهما وقفنا أمامها بالمدح أو الثناء أو أو أو ..لا نوفيها الحق أبدا . لماذا خلقنا الله تبارك وتعالى ؟؟ يجيب الله سبحانه وتعالى فى آية مُثلى ..فى آية عُظمى اجابة شافيه لكنها فى الحقيقه حار فيها العلماء وحار فيها الباحثون وحار فيها الدارسون على وجه العموم .." وما خلقت الجن والانس إلا ليعبدون " آيه فى كتاب الله تبارك وتعالى يسبقها آيات لن أعرض لها فى هذه الحلقه بالذات ولا الحلقه القادمه ولا التى بعدها لكن سنعرض لها لنقف معا أنه يجب أن يُقرء القرآن على مراد الله وكما أنزله الله تبارك وتعالى وكما جمعه الله تبارك وتعالى وكما وصل الينا هذا الكتاب العظيم ..الفاتحه- البقره-آل عمران- النساء...الى سورة الناس . لكنى سأقف فى هذه الحلقه مع السؤال والإجابه : لماذا خلقنا الله تبارك وتعالى ؟ يجيبك الله تبارك وتعالى " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " ..مع هذه الاجابه اليسيره وارجوا أن يكون هذا الحصر تقريبى أوعلى وجه الصحه أن 90% أو ممكن 88% أو 92% أنا أتكلم فى أعداد تقريبيه لكن لها وقع فى عصرنا وفى مكتبتنا وفى تراثنا اللغوى ، 90% تقريبا من علمائنا ومفسرينا واساتذتنا قالوا أن الـ ( لام ) فى قوله تعالى " ليعبدون " هى لام التعليل لدرجة أن بعضهم دخل قراءه شاذه لتستقيم الآيه وحتى لا تصطدم بآية أخرى . الآيه يقول فيها الحق تبارك وتعالى " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " لو أن هذه اللام للتعليل كما ذكر الأغلبية العظمى من المفسرين فالذى كفر يكون قد خرج من نطاق ما أراده الله تبارك وتعالى بمعنى : لو ان الله تبارك وتعالى خلقنا للعباده وهو الذى قال فى حق ذاته سبحانه وتعالى " إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون " ..فلا يمكن بالمنطق المجرد العاقل أن يأمر الله تبارك وتعالى بأمر لا يقع على وجه البسيطه وهو الذى أراد وهو القائل فى حق ذاته كما ذكرت " إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون " .
بالطريقة الرياضيه ..بما أن إذن ..بما أن هذا هو المنطق القرآنى إذاً لابد إذا أراد الله أن نعبده فلابد أن نعبده وما دام ذلك كذلك فإن خلقنا كان يجب ان يكون على نمط الملائكه الذين يعبدون الله ولا يستطيعون أن يعصوه قيد أنملة وبما أن هذا لم يقع فى ملك الله تبارك وتعالى منذ أن خلق الخلق بل جاء الناس على مراد الله فى الخلق وبإرادة حره فى العباده " من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر " .." لا اكراه فى الدين " ..والدين هنا هو منطق أو مقول قول العباده ..إذاً الـ ( لام ) فى ليعبدون لا يمكن ان تكون للتعليل..لا يمكن، وأنا من أنصار مدرسة المقارنات حتى أصل بحضراتكم الى الواقع والى الحقيقه عندى آيه سنعرض لها فى مدار بحثنا فى هذا الموضوع اسمحوا لى أن اذكرها لحضراتكم الآن ثم نعود اليها بالشرح والدرس .." تبارك الذى بيده الملك وهو على كل شىء قدير* الذى خلق الموت والحياة ليبلوكم..." ..عندى هنا لام وعندى ( ليبلوكم ) الــ ( لام ) هنا قطعا للتعليل .
فالله تبارك وتعالى يقول فى الآية الأولى " وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون " ..وهنا يقول سبحانه " الذى خلق الموت والحيلة ليبلوكم .." فأنا عندى لامين فى الآيتين أكرر حتى تتذكروا المعنى : لا يمكن أن تكون اللام الأولى تؤدى معنى اللام الثانيه ..لماذا ؟؟ اللام الثانيه يقول الحق تبارك وتعالى الذى خلق الموت والحياة ليختبركم ..ليبلوكم تعنى ليختبركم فالله تبارك وتعالى خلق الموت والحياة للإبتلاء لكنه خلق العباد ليعبدوه ، فاللام الأولى لا تستقيم أن تكون للتعليل لأن هل كل من خلقه الله من الإنس والجن عَبَدْ؟؟ الاجابه بالقطع : لا . ولكن بعض المفسرين حتى يجعلها للتعليل قال ان هناك قراءه " وما خلقت الجن والانس من المؤمنين إلا ليعبدوه " ..واين الكافرين؟؟ اين ذهبوا ؟؟ لم تقل الآييه عنهم شىء!!..يريد ان يلوى عنق الآيه حتى تكون اللام للتعليل ..إذاً من الذى عبد من الجن والانس ؟ المؤمنين .فعندهم هذه قراءه والعجيب أن البعض يقول انها قراءه شاذه لا حول ولا قوة الا بالله ..ألا تبحث عن معنى لــ (اللام ) افضل من ان تفسد الآيه وتلوى عنق الفهم الصحيح ..كأنك تلوى ذراع واحد وتريد أن تفهمه شىء لا يستقيم الفهم فيه على مراد النص الذى هو مراد الله تبارك وتعالى او على مفهوم النص على مراد الله تبارك وتعالى .
حتى نفهم معا..معى آيتين سأقولهم بالمعنى وأرجو ان نفتح آذان القلب وأن نوقع مراد الله تبارك وتعالى فى الآيه وحتى يستقيم المعنى أكثر سأقولهم بالنص ثم بالمعنى ..*" وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " ..**" الذى خلق الموت والحياة ليبلوكم .." المعنى فى الأولى : وما خلقت الجن والإنس إلا لأطلب منهم العباده فمن شاء عبد ومن شاء كفر ،، المعنى فى الثانيه : الذى خلق الموت والحياة ليمتحنكم ..فى لام ماشيه بمنطق اللام التعليليه فى هذه الآيه أى : تعليل خلق الموت والحياة انه للإبتلاء ، فـ الذى خلق الموت والحياة ليختبركم ..ليمتحنكم ..ليبلوكم هذه هى لام التعليل أما " وما خلقت الجن والانس إلا ليعبدون " اللام هنا عند أهل اللغه والعُقلاء والفصحاء والبُلغاء تعرف بــ ( لام المطلوب ) ..وما خلقت الجن والانس إلا لأطلب منهم العباده وهذه هى ارادة الله تبارك وتعالى فمن شاء فليعبد ومن شاء فليكفر وهو قوله " من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر." وقوله " لا اكراه فى الدين قد تبين الرشد من الغى .." لأن العباده لابد وان تكون من الجن والانس بحرية تامه على عكس خلق الملائكه ..هذا الجنس ( الملائكه ) خلقه الله تبارك وتعالى بطريقة انهم لا يستطيعون أن يعصوا الله تبارك وتعالى ابدا هم مجبولين على العباده ..الطاعه..الطاعه المطلقه " لا يعصون الله ما أمرهم " هذا هو نص القرآن فى الملائكه ، إنما الجن والإنس هو سبحانه وتعالى شائت ارادته فى خلق هذا الجنس اى الجن والانس قال " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون *ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون " ..هذه تحتاج الى بسط فى الشرح وسيوضح الغايه الغايه العُظمى من خلق الجن والانس على هذا النمط ، ولماذا قال الحق تبارك وتعالى " ما أُريد منهم من رزق وما أُريد أن يُطعِمون إنّ الله هو الرزّاق ذو القوة المتين " .ما أريد أن أقف عليه اليوم هو انك لا تلوى عُنق الفهم فى كتاب الله تبارك وتعالى لأن النص القرآنى يرد أى فهم خاطىء ، النص القرآنى صياغته على مراد الله تبارك وتعالى ترد أى تفسير ..ترد أى فهم خاطىء ..لا يستقيم المعنى إلا على مراد الله تبارك وتعالى . فـ اللام فى قول الحق تبارك وتعالى " ليعبدون " لو كانت للتعليل كما أراد 90% من المفسرين تصطدم مع نص آخر مع آية أخرى " إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون " . فإن شاءت إرادة الله تبارك وتعالى أن الجن والإنس يعبدون مثل الملائكه ..فهذا لم يقع فى ملك الله تبارك وتعالى بل ان الجن كفر من أول السطر ..وأرجو أن نفهم هذا ..
ساعة أمر الله تبارك وتعالى الملائكه والجن بالسجود سجدت الملائكه ولم يسجد الجن معصية وكفرا لله تبارك وتعالى إذاً هنا لم تتحقق " إلا ليعبدون " إذا كانت اللام للتعليل ،، إنما تتحقق إذا اللام للمطلوب أى : طلب الله تبارك وتعالى من الجن والإنس العباده فمنهم من عبد ومنهم من كفر ولذلك الجن نفسه ساعة وقع هذا التوقيع فى التوصيف القرآنى قال " وأنّا منّا الصالحون ومنّا دون ذلك كنّا طرائق قددا " الجن يقول عن نفسه : منّا من آمن بالله تبارك وتعالى ومنّا من كفر بالله تبارك وتعالى وهذا كـــله على مراد الله ، لأن الله تبارك وتعالى فى التوصيف القرآنى والتوقيع البيانى للفهم فى النص القرآنى خلاصة القرآن 6236 آيه فى هذا المدار فى هذا المنطق القرآنى أن هذا الاله الحق ( لا يُعبد إلا بإذنه ولا يُعصى إلا بعلمه ..أرجوا أن نفهم هذا المنطق اللغوى القرآنى هذا المنطق الواضح الذى لا يقبل القسمه على 2 ،، الله تبارك وتعالى خلقنا ورزقنا وطلب منّا العباده ويسر لنا سُبل العباده ..وضع خطوط تحت هذا الكلام والحلقات آتيه وسنوضح ..وانت مُطالب كمُسلم لله تبارك وتعالى أن تتدبر " أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها " ..وانا أرجوا من كل مسلم ان يرفض هذا التعبير الذى يعرضه الله تبارك وتعالى ويجب أن نطرحه من أفكارنا جميعا ..هل على قلبك قُفل ؟أم يجب ان تتدبر القرآن على مراد الله تبارك وتعالى فيك وعلى مراده من خلقه وعلى مراده ساعة شاءت إرادته ان يكون هناك بشر ..أن يكون هناك جن وانس ..ارجوا ان نفهم ذلك جيدا .
الله تبارك وتعالى لا يُعبد إلا بإذنه هذا هو التوصيف الذى يجب ان نفهمه وتوقيعه أنك فى الجنه ان شاء الله لن تدخلها بعملك بل بتوفيق الله لك فى العمل ولذلك دعاء أهل الجنه او كلام اهل الجنه فى الجنه ( الحمد لله الذى هدانا لهذا وما كنا لنهتدى لولا ان هدانا الله ) ..هذا الكلام هو توقيع ان الله تبارك وتعالى لا يُعبد إلا بإذنه .
وأنه سبحانه لا يُعصى إلا بعلمه ،، فأنت تعبد على مراد الله من خلقه فيك بإذن الله تبارك وتعالى وتعصى ساعة تعصى واليعوذ بالله بعلم الله تبارك وتعالى لأنه لا يمكن ان يُعصى الله تبارك وتعالى بإذنه إنما يُعصى سبحانه وتعالى بعلمه ويُعبد سبحانه بإذنه .الذى يجب أن نفهمه أن الله تبارك وتعالى ساعة قال " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " أن اللام هنا هى( لام المطلوب ) طلب الله تبارك و تعالى منّا العباده فمنّا من عبد ومنا من كفر
اسأل الله تبارك وتعالى أن نكون من العابدين له بحق ..العاملين بكتابه وسنّة نبيه بصدق ..ان الله هو ولى ذلك والقادر عليه ،، أقول قولى هذا وأستغفر الله لى ولكم ..سلام الله عليكم ورحمته وبركاته.


avatar
نور الايمان محمد
 
 

البلد / الدوله : مصر
عدد المساهمات : 13
--------
تاريخ التسجيل : 22/06/2012
العمر : 28
العمل : معيده

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحلقة (1) من برنامج " إياك نعبد " ( لماذا خلقنا الله تبارك وتعالى ؟؟ )

مُساهمة  Admin في الإثنين يوليو 23, 2012 12:13 pm


جزاكي الله كل خير - و ياريت حضرتك تقومي يوضع التفريغ الخاص بالحلقة كمان على الجروب
avatar
Admin
 
 

البلد / الدوله : مصر
عدد المساهمات : 58
عضو مؤسس
تاريخ التسجيل : 31/08/2011
العمر : 37

http://hedayalovers.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى