طريق الهداية- التوبة والاستغفار 95 (الصفات المذمومة - اللعب واللهو والتفاخر )

اذهب الى الأسفل

طريق الهداية- التوبة والاستغفار 95 (الصفات المذمومة - اللعب واللهو والتفاخر )

مُساهمة  timaftima في الخميس نوفمبر 17, 2011 12:41 pm

ىلسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يتكلم الدكتور في هده الحلقة

(اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (20) سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (21) مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (22) لِكَيْ لَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آَتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (23) الحديد)


المقدم: ما الربط الذي نبحث عنه خاصة أننا تكلمنا في الحلقة السابقة عن معنى كلمة مصيبة وعن الفرق بين المصيبة في الأرض والمصيبة في النفس وما هو الكتاب وما معنى نبرأه وما معنى أن يأسى الإنسان على ما فات إذا لم يأته مال فلأنه ليس له نصيب فيه وما معنى أن لا يفرح الإنسان بما أتاه لأنه مكتوب له أنه سيأتيه ولماذا لا يحب الله تعالى كل مختال فخور؟ هذا الذي أعادنا للآيتين 20 و21 فلماذا؟

د. هداية: أولاً نريد أن نجع بالذاكرة لما بدأنا فيه في البرنامج أن مسألة التفسير لا تكون بسرعة بحيث نلخص ونعطي موجزاً ولا تكون أن نعمل في آية بحد ذاتها ولكن المفروض أن نخرج بالمسألة من القرآن بمفهوم قرآني استعرضه الله تبارك وتعالى على مدار 6236 آية. وسيظهر لنا من خلال عملنا في الآية 20 (وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ) نقف عند معنى الغرور؟ ونجد أن هناك ثلاث آيات بمعنى ..........................


د. هداية: لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد هذه الأمور كلها مذمومة.

المقدم: لكن مسألة التكاثر في الأموال إذا أحدهم ربنا رزقه الأموال من حلال؟

د. هداية: هذا ليس من باب التكاثر، الله تعالى قال (ألهكم التكاثر) يعني التكاثر مدعاة أن يلهيك إذن التكاثر صفة مذمومة.

المقدم: لكن مسألة الأموال في إطلاقها ليست حراماً والأولاد ليست حراماً

د. هداية: الذي ليس حراماً لا تتفاخر أنت..................................

سؤال
المقدم: أولاً حسب ما يفهم كثير من الناس أن هناك زينة جيدة أن يتزين الإنسان بالزينة المباحة إما الرجل لامرأته والمرأة لزوجها وأن أسكن في بيت جيد وأن أذهب إلى المسجد وآخذ زينتي، ومسألة اللعب كيف نفهمها والرسول صلى الله عليه وسلم كان يلهو مع السيدة عائشة؟! وما الفرق بين اللعب واللهو والزينة التي من المفروض في الآية أنها مذمومة وبين ما يمكن للإنسان المسلم أن يقوم به من لهو ولعب وزينة حلال؟ ما الذي يجعل هذه التوصيفات حلالاً وما الذي يجعلها حراماً؟ هل التطبيق أو الجُرعة أو الإثنان معاً؟

سؤال المقدم: الدنيا فيها لعب ولهو وزينة الآيات توحي أن هذه الأمور مذمومة أو أنها تحذير أن تلهينا هذه الأمور عن الطريق المستقيم لكن عندنا آيات في القرآن الكريم (خذوا زينتكم عند كل مسجد) هذه زينة وهذا أمر إلهي وهناك أناس تأثم إذا ذهبت للمسجد بملابس العمل وقد يكونوا يعملون في مطابخ أو غيره وبهذا يكون قد أذى الملائكة وأذى المصلّين وأظهر عدم احترام للمولى سبحانه وتعالى وعدم احترام للمسجد. هذا أمر إلهي بأخذ الزينة فلماذ في آية سورة الحديد الزينة واللعب واللهو مذمومين؟

د. هداية: علينا أن نفرق دائماً بين المجاز المرسل في إطلاق اللفظ أو إطلاق اللفظ على حقيقته. هنا يقول (اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ) لكن هناك.........................................




المقدم: بعض العلماء قالوا أن الفن حلاله حلال وحرامه حرام إذا لم يكن هناك مشاهد فاضحة أو نساء عاريات وإنما يهدف لقيم فاضلة في المجتمع فلا بأس به، لو يعرض فيلم بوليسي يعلم الناس مكافحة الجريمة وكيف تحتاط لنفسها فلا بأس لكن أسأل ألا يمكن تعلم هذه المسألة من غير الفيلم؟ كلمة لا بأس تبين أنه ليس حراماً لكنه عادي لكن المهم أن لا تضيع وقتك فلا أترك عملي الذي آخذ عليه أجراً لأذهب إلى السينما وإلا سيكون المال الذي آخذه مقابل عملي حرام. الأمور تتداخل في بعضها وعلى الإنسان أن يُعمل قلبه.

المقدم: ما الذي يجعل اللعب واللهو والزينة حراماً؟

د. هداية: اللعب يخص الأطفال لو رجل لعب أو امرأة فهذا حرام. لا نريد الخلط بين أمرين اللعب والمداعبة بين الزوج وزوجته هذا ليس لعباً.

المقدم: أعطيك مثالاً: أنا رجل قطعت الأربعين عاماً ولست طفلاً بعد انتهاء العمل أردت أن أذهب للمارسة لعبة التنس التي أحبها فأقول أنا ذاهب لألعب التنس أو ذاهب للعب الكرة.

د. هداية: هذا حلال ليس فيه شبهة حرام. المذكور في الآية اللع....................................................

د. هداية: أنت لن تعدّ. اليوم الآخر آخر أيام حساب أنت تعد فيها فجر يطلع فيكون يوماً جديداً. سابقاً قلنا أدخِلأ إنساناً في غرفة مظلمة وليس فيها شبابيك واتركه عشرة أيام فلا يمكن له أن يحسب عدد الأيام لأنه لم يحصل عليه تعاقب ليل ونهار، هكذا الآخرة ليس فيها عدّ ولذلك قال تعالى (وإن الدار الآخرة لهي الحيوان) لم يقل لهي الحياة وفي الدنيا وصفها (الحياة الدنيا) لأن هناك حيوان إذن الحياة مقسومة إلى قسمين إما حياة دنيا أو حيوان. ما معنى حيوان؟ معناها من كلام يقوله المحتضر (يا ليتني قدمت لحياتي) لو قلت له حياتك فاتت فيقول لك الحياة التي فاتت لم يكن لها فائدة وإنما الحياة الحقيقية في الآخرة ولذلك عبر عنها (يا ليتني قدمت لحياتي) وقال قدّمت. قال تعالى (من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد) رب العالمين عجل له فيه ولم يقل من كان يريد العاجلة فليأخذها لأنه لو فكرنا فيها بتدبر نجد أن المولى تعالى أعطانا إياها من ساعة ما قال آدم. قال عجلنا ولم يقل سنعطيه إياها عطاء عادياً طالما هو يريد العاجلة سنعجل له فيها. لكن علينا أن ننتبه لنقطة (عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد) يعني الذي يقول هذا يعيش الدنيا بالطول وبالعرض قل له هذا عبيط! عجلنا له فيها ليس ......................


على هدا الرابط تجدون الحلقة كاملة


http://www.islamiyyat.com/drhedaya/2009-01-18-17-58-00/1327--95.html




avatar
timaftima
 
 

البلد / الدوله : الجزائر
عدد المساهمات : 360
وسام التميز
المشرف المتميز3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011
العمر : 88
الموقع : http://www.facebook.com/groups/hedayalovers/
العمل : مشروع صغير

http://www.facebook.com/groups/hedayalovers

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى