طريق الهداية - التوبة والاستغفار 94 ( حلقة اسئلة مفتوحة )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

طريق الهداية - التوبة والاستغفار 94 ( حلقة اسئلة مفتوحة )

مُساهمة  timaftima في الجمعة نوفمبر 11, 2011 10:26 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يتكلم الدكتور في هذه الحلقة



بدأنا بشرح جزء من آية في سورة الحديد (مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (22) لِكَيْ لَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آَتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (23)) مسألأة أن هذا شيء يسير على ربنا قلنا أن بعض الناس تستصعب هذه المسألة كيف أن الله تعالى يعلم إذا سقطت ورقة من شجرة؟! لكن سأقف عند الآية الثانية لماذا يقول لنا تعالى (لِكَيْ لَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آَتَاكُمْ) كيف أطبق هذا في العقيدة؟ نلمح في الآية نوع من الأمر، الله تبارك وتعالى يوضح لنا أن هذه القضية مكتوبة من قبل أن نُخلَق وقبل خلق الأرض والسموات حتى إذا حصل لك شيء طيب لا تفرح كثيراً وإذا أصابك شيء سيء لا تحزن كثيراً، لماذا هذا الأمر مهم بالنسبة لإيماني كإنسان مسلم؟ وكيف أطبقه؟


د. هداية: في البداية أقف عند قوله تعالى (إن ذلك على الله يسير) بعض المسلمين لما يجد واحد عنده ثمانين سنة والأطباء يقولون أن وضعه ميؤوس منه فيتوجه إلى الله تعالى بأن يشفيه ثم هناك شيء ما في داخله تقول كيف يشفيه؟! عمره ثمانين سنة والأطباء قالوا وضعه سيء؟ هنا يجب أن نقف، يتوجه بالدعاء وهو مستصعب...................




د. هداية: السؤال الذي يأتينا دائماً هل نرفع الأجهزة عن المريض؟ الطبيب يقول اسألوا أهل المريض ويخرج نفسه خارج اللعبة لأن الأجهزة تحتاج إلى مال فيسأل أهل المريض إذا كان عندهم مال ليبقوا الأجهزة أو لا؟ رجل العلم يقول إسأل الطبيب والشرع يقول لنا (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) أهل الذكر في هذه القضية هم الأطباء.




السؤال المقدم: ألا ينفع أن ينظر الفقهاء إلى المسألة بميزان من حيث الضرر والنفع؟






د. هداية: عندا قضايا هكذا لكن أنا أتكلم في إباحة الموضوع أنك أبحت، لكن لو أقفلنا الباب نحدّ قضايا كثيرة للفقير. البعض لا يفهم لماذا تقول القاعدة نعم أو لا. الذين يقولون يجوز التبرع ولا يجوز البيع، نقول لهم من يتبرع بدون مقابل؟! لم أر من تبرع بدون مقابل سواء كان مقتدراً أو غير مقتدر إلا الذي يتبرع لأحد من أفراد عائلته .......................


سؤال المقدم: قد يكون هناك أشياء غير منظورة ولا نعرفها نحن مثل الحالة النفسية أو قيمة روحية تساعد المرضى. سمعت قصة غريبة من أحد أعرفه والناس الذين لا يعترفون بالروحانيات يقولون هذا كلام فارغ ودجل وخرافات! القصة أعرفها لواحد عنده سرطان على الكبد وكان في الإنعاش وذهب إلى المدينة المنورة وعاش فيها سنوات وليس فيه شيء يذهب إلى مصر يشعر بالتعب فينقل إلى الإنعاش ثم يعود للمدينة المنورة فلا يشعر بشيء كيف تفسرها؟




. هداية: قد يكون التشخيص غير دقيق، جائز أن المريض يرتاح نفسياً في المدينة ويجوز أن تكون الحالة النفسية للمريض نؤثرة في المرض العضوي. بعض الأطباء يقول أن الموضوع النفسي مهم..................


د. هداية: مثل حالة الصائم، الصائم الذي لا يصلي عندما يصوم تراه جالس في المجلس وهو لم يكن يصلي أساساً! في رمضان تجده في المسجد لأن الصيام يرفع القيمة الروحية في الإنسان فتجده ينزع إلى مواطن العبادة والطاعة أما في الأيام العادية عندما يأكل ويشرب المادة تغلب الروح التي تحتاج إلى سمو لذلك القرآن سمي روحاً لأن.........................




سؤال المقدم: الآية (لِكَيْ لَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آَتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (23)) نلمح في صياغة الآية نوع من الأمر والتكليف أنه إذا أصابك خير فلا تفرح كثيراً لأنها كانت مكتوبة وإذا أصابك سوء من مرض أو فقد عزيز إرض به ولا تحزن كثيراً لأنه كان مكتوباً قبل أن تُخلق. كيف نطبق هذا؟ وفي مسألة الدعاء عندنا أحاديث تحثنا على الدعاء وأن الدعاء مخ العبادة ويجب أن ندعو الله تعالى ونطلب منه ألن تأتي ساعات يمكن أن يقول فيها أحدنا ما فائدة الدعاء؟ إذا أردت أن أشتري سيارة فأدعو الله أن يفتح لي باب رزق حتى أشتريها بدل المواصلات، ألم يكتب المولى سبحانه وتعالى أنه في هذا الشهر سيرزقني مالاً أشتري به سيارة؟ لو كنت أدعو منذ أشهر سوف أعتبر أن الله تعالى قبِل دعوتي بالحصول على المال وشراء العربية ولو لم يكتب الله تعالى لي ذلك سوف أدعو وأدعو ولن أحصل على المال، فهل المفروض أن أدعو أو لا أدعو؟




د. هداية: هذا سؤال جيد لكن أولاً حتى أجيب يجب أن ننسى السائد في الفهم في هذا الموضوع. يجب أن أفهم أولاً أن الله تبارك وتعالى أمرني بالدعاء هذه قاعدة في الموضوع (وقال ربكم ادعوني أستجب لكم) ادعوني فعل أمر والآمر هو الله سبحانه وتعالى فكونك تدعو الله فأنت أولاً نفّذت أوامر الله وأطعت المولى عز وجل. لو لم ...................


سؤال المقدم: تقصد أن تقول أنني أخذت حقي في المبلغ كله قسم منه في الدنيا وهو الذي أخذته وقسم في الآخرة؟




د. هداية: بل أضعاف في الآخرة لأن المولى عز وجل مكافأته ليس كالبشر. يقول لك أحدهم لا تذهب لهذا الشخص فهو نصاب فتقول أنا أذهب إليه واتفقت معه إذا أراد أن ينصب لكن أنا .............................



سؤال المقدم: إذا أحدهم نصب عليّ في مشروع سابق والآن فرصتي أن آخذ حقي منه فهل أغشّه؟


د. هداية: لا، أعود لكلام النبي صلى الله عليه وسلم "أدِّ الأمانة لمن ائتمنك ولا تخن من خانك" لأني لو فعلت مثله أكون خائن مثله. مسألة الدعاء يرد القضاء هذا وهم الناس متوهمة أمراً. ليس...................




المقدم: عندما يقال فلان يُبتلى إما بالخير أو بالشر والله تعالى لا يظلم أحداً لو طبقنا هذا على مآسي الحرب التي تحصل والأطفال التي تقطع أوصالهم ما ذنبهم؟




. هداية: هؤلاء ليس لهم ذنب وإنما سبق في علم الله تبارك وتعالى أن هذا الولد الذي عنده سنة أو أشهر أو أكثر هذا أفضل من أن يكبر في الدنيا ويُبتلى بل إن موته بهذه الطريقة ابتلاء لأهله، الدنيا ليست دار انتقام والله تعالى لا ينتقم من أحد وإنما الدنيا هي دار ابتلاء وقوله تعالى (إن الله عزيز ذو انتقام) ينتقم ممن يستحق. الأطفال ......................



سؤال المقدم: ويمكن لأن المفهوم هذا غير سليم، تأتيني رسائل تقول أستحلفك بالله أن ترسل هذه الرسالة لعشرة أشخاص بأن يقرأوا سورة الفتح الليلة حتى ننتصر. أقول لهم هل إذا قرأنا هذه السورة أو غيرها فقط سننصر إخواننا في غزة؟ أين العمل؟




د. هداية: الدعاء قد يكون سبيل كثير من الناس لكن مع الدعاء العمل (وقل اعملوا) (وأعدوا لهم). للأسف شركات التلفون تلعب هذه اللعية تقول لك انشر هذه الرسالة لألف أو مليون هذا كلام فارغ. العمل .........................


سؤال المقدم: مختال وفخور نحن تعملنا أن الفخر في إطلاقه بجرعة مناسبة لا بأس به أن أكون منتسباً لأمة محمد صلى الله عليم وسلم فمتى يكون الفخر فخر مرضي؟


د. هداية: ما سبب ورود (والله لا يحب كل مختال فخور) في الآية؟ لأنه ساعات عندما تأتيك أشياء أنت عملت خمسين بالمائة منها وتأتيك بفضل من الله تعالى أنت تنسبها لنفسك تقول أنا عملتها كلها ولا تقول الحقيقة لا تقول أنا قصرت والله أكرمني. أساس القضية أن لا تحزن كثيراً ولا تفرح كثيراً لأنه في...................



المقدم: الآية بعدها (وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (23) الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (24)) هل هذا الوصف يشمل كل مختال فخور؟

د. هداية: هذا توصيفهم، من هو كل مختال فخور؟

المقدم: ما علاقة البخل بالفخر والاختيال؟



المقدم: نفهم (الغني) لكن ما دلالة (الحميد)؟




د. هداية: ما معنى الحميد؟ أول آية عندنا في القرآن (الحمد لله رب العالمين) الحميد لما نرجعها لأصلها تأتي من الحمد فالحميد هو المحمود بحق وفي كل الأحوال. الشكر يأتي بعد الأمور الطيبة المحبوبة فلو أن أحدهم عمل لك شيئاً لم يعجبك فلن تشكره هذا بالنسبة للبشر لكن لما تأتيك نعمة من المولى عز وجل فأنت تشكره هنا الشكر غالب إنما لما تأتيك مصيبة أو سيئة أو أمر لا يرضيك فلا تتذمر وإنما تحمد الله فالحمد هنا إعلان الثناء مع الضيق تنزه المولى عن أنك تقول له لماذا يا رب؟ عندما...................


على هذا الرابط تجدون الحلقة كاملة


http://www.islamiyyat.com/drhedaya/2009-01-18-17-58-00/617-----94.html








avatar
timaftima
 
 

البلد / الدوله : الجزائر
عدد المساهمات : 360
وسام التميز
المشرف المتميز3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011
العمر : 87
الموقع : http://www.facebook.com/groups/hedayalovers/
العمل : مشروع صغير

http://www.facebook.com/groups/hedayalovers

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى